Archive for the ‘ Politics ’ Category

هو أنا بقيت بأشتم ليه

من ثلاث سنين كنت بأتعمد أتكلم  بصوت واطي وأنا بأحكي لأعز أصدقائي عن الشتيمة اللي اتقالت في خناقة حضرتها، شتيمة تعتبر مقارنة باللي بأقوله دلوقت ولاحاجة. في أصدقاء كثير بيستغربوا التغيير اللي حصل من ساعتها، زملاء الدراسة من الزمن البعيد ممكن يحصلهم صدمة لو عرفوا الشتائم اللي على لساني: في العربية رد فعلي لغباء السواقيين اللي حواليا تطور من حمار لعرس وعلق، أول كلمة بتيجي في بالي كرد فعل لأخبار كتير بأسمعها هي احا، ده غير الإستخدام المتواصل لكلمة بضان، اللي شايفها أدق وصف لناس وحاجات كتير حواليا.

التغير مش تغير في الشخصية، لسه الشتيمة جوه العربية و الزجاج مقفول ولما بأفتحه بأشرح للسواق التاني بهدوء أو بعصبية إزاي كان هيلبس كام عربية فبعض، واستخدامي للألفاظ المسماة بالبذيئة محدود وسط دوائر الأصدقاء المقربين ولسه زي ماأنا مابستخدمش أي نوع من الشتيمة في خناق أو نقاش وخاصة مع ناس مأعرفهاش.

التغير هو مجرد تقبل لإستخدام مصطلحات كانت تصنيفها للجزء الأكبر من حياتي هو عيب وغلط ومايصحش، إالخ، إلخ، يعني أقدر أقول إن الحواجز النفسية والإجتماعية اتكسرت أو أتغير مفهومي للأباحة\قباحة والبذاءة.

 السؤال اللي طرحته على نفسي وأصدقاء سألوه هو ايه سبب، ممكن التعرض لـ والتعود على سماع الألفاظ ديه بصفة مستمرة، الألفاظ اللي أصبحت متاحة بطريقة مباشرة أوبالتلميح في حياتنا، في الشارع، والإعلام، شبكات التواصل الإجتماعي (تويتر، فيس بوك)، إلخ. يمكني تعرضي ليها أكتر شوية.

بس كسر الحاجز النفسي المرتبط بفهمي للبذائة أساسه النقاشات أو الخناقات بتاعة الكام سنة اللي فاتوا، بعد كام مرة من محاولة اقناع ناس أعرفها إن ماينفعش تقتل شخص أو توافق أو تبرر قتله لمجرد اختلافك معاه، بعد كذا نقاش عن التعذيب قدام مبررات من نوعية “في ناس ماينفعش معاها غير كده”، وبعد سماع تبريرات لحالات اغتصاب سواء في السجون أو الإعتداء الجنسي الجماعي، الأباحة\قباحة اللفظية بيبقى ليها تعريف تاني، أقل وطأة من قبل كده.

مثلاً يعني ايه أكثر اباحية من عرض بديهيات الإنسانية للنقاش وسماع تبريرات لإنتهاك الجسد سواء بالقتل أو التعذيب أو الإعتداء الجنسي؟ محتوى الحوار في حد ذاته نزل لدرجات أوطى من الشتيمة. هل لمجرد أن احنا اتربينا إن الشتيمة غلط ده يخليها عيب في حين نقاش ييرر الجرائم البذيئة يعتبر محترم لمجرد خلوه من لفظ ما؟ مااحنا المفروض اتربينا على تقديس حاجات زي الحياة، كنا بنتعاقب على الضرب أكتر من الشتيمة وفكرة القتل بالنسبة لينا حاجة بعيدة عن حياتنا.

والموضوع مش مقتصر على الكلام فقط، في مفاهيم ومعتقدات عن الأدب والاحترام فقدت معناها بالنسبة ليا مع كمية العنف والجثث اللي شوفتها، ايه أكثر قبحا من طفل يتقتل أو يتعذب أو ينتهك جنسياً وفي نفس الوقت تلاقي اللي يبرر أو يقبل ده (سواء من وزراء أو رؤساء وزراء أو حتى ناس عادية؟ أكيد مش الشتيمة.

الشتيمة ممكن تعبر عن مستوى اقتصادي أو اجتماعي وأظن أن ده سبب تصنيفها كأباحة\قباحة غير مقبولة في حين نقاشات اساسها تبرير وتشجيع الإنحطاط الأخلاقي مازالت تصنف كرقي لمجرد تجنبها بعض الألفاظ.

الأسئلة ديه دايما في بالي وساعدت أنها تشيل جزء كبير من تخوفي من استخدام الشتيمة، لكن مش كله، لسه مش عايزة أي نقاش بشارك فيه يتحول لشيتمة وبرده مش عايزة يوصل لمستوى من العهر إن أحنا نناقش إذا كان القتل والتعذيب والإغتصاب مفيد ولا لأ.

Five months in news

Here are links to articles and news stories I wrote the past five months.

**16 women journalists on the Middle East front lines

 –Flattered to be listed among these brave women.

Lawyers in Muslim Brotherhood case seek new judges – CNN, Feb 22

Cairo, Egypt (CNN) — Lawyers representing Muslim Brotherhood members in a jailbreak case that includes former Egyptian President Mohamed Morsy called Saturday for the judges to be changed.

As has been the case in previous proceedings, Morsy appeared in the courtroom from inside a soundproof glass box, a requirement he rejected last Sunday as a “farce.”

Read more

Detained Al Jazeera journalists appear in court as trial opens – CNN, Feb 21 – With VIDEO

Cairo (CNN) — Three Al Jazeera journalists were among eight who appeared at a hearing in a Cairo prison court Thursday, accused along with 17 other defendants of spreading “false news” and having links to the Muslim Brotherhood, which Egypt declared a terrorist organization in December.

“Tell her I love her. Big wedding when I get out,” Al Jazeera English journalist Mohamed Fahmy told journalists in a message to his fiancee, appearing in high spirits on the first day of his trial, despite a worsening shoulder injury.

Read more

Facing new charges, Egypt’s Morsy taunts court from glass cage – CNN, Feb. 16

 (CNN) — Deposed Egyptian President Mohamed Morsy on Sunday taunted court officials who placed him in a soundproof glass box during his trial on conspiracy charges, a proceeding cut short by his lawyers’ objections.

“If this farce continues, leave the trial,” Morsy told his lawyers through a microphone. “Those who are afraid of my appearance before the people have no public support,” he added.

Read more

**In second court date, Morsi struggles to be heard from his glass cage – Mada Masr, Jan. 30

Standing in a soundproof glass cage, deposed President Mohamed Morsi made his second public appearance since his July ouster on Tuesday in the first session of what his lawyers described as a “show trial.”

Along with 130 others, Morsi is charged with helping to facilitate a mass prison break from the Wadi Natroun prison in January 2011, where he himself had been incarcerated.

Read more

**Egyptian activists behind bars on uprising’s anniversary – CNN, Jan. 25, With Video

Cairo, Egypt (CNN) — As Egypt marked the third anniversary of the January 25 revolution, many of the activists associated with it were behind bars, awaiting trial, or facing a vilification campaign that turned heroes into traitors.

Meanwhile, the police whose brutal force stoked their anger three years ago vowed to protect the weekend celebrations.

Read more

**Normalizing Conspiracies with an Egyptian Puppet – EgyptSource/The Atlantic Council, Jan.9

Officials from the mobile phone operator Vodafone were questioned last week by Egypt’s public prosecutor about coded messages allegedly hidden in one of their online ads. The video, said to contain a secret message for terrorists, features internet sensation Abla Fahita, a puppet who rose to fame mocking Egyptian housewives who use the internet as their source of recipes and gossip.

The Prosecutor General saw that the report, filed by a wannabe singer and fame-seeking conspiracy theorist Ahmed “Sbyder,” was worthy of investigation and questioning. The prosecution didn’t ignore it like other complaints, including  an earlier request for an investigation into how a TV anchor acquired and aired recordings of activists’ phone calls.

Read more

Egypt’s government fails to end civil strife, terrorism – Al Monitor, Dec. 30

The sight of blood and charred debris, the screams of loss and pain and the rising death toll often leave people speechless, unable to comprehend a thought.

The state of shock swiftly turns into hysteric consensus over any idea that appeals to the crowd or part of it. Probing questions are quieted or dismissed as preposterous.

Declaring the Muslim Brotherhood a terrorist organization, even though a court is still to give a verdict to that effect, caters to this reaction and helps in distracting from the unpopular type of criticism directed at the government.

Read more

**Mosa’ab Elshamy: On escaping death and capturing tragedy – Al Akhbar English, Dec. 16

As the deadly crackdown on the Rabaa and Nahda sit-ins by supporters of ousted president Mohammed Morsi was coming to an end on August 14, word spread that a photographer called Mosa’ab Elshamy was killed. It wasn’t long before the 23-year-old photographer assured his friends and colleagues that it was another Alexandria photographer by the same name who had been killed at the same Rabaa al-Adawya square where he was taking photos. The relief was soon replaced by the realization that another set of strangers were mourning the loss of their friend. This type of tragedy and conflict is what Elshamy is skillful at documenting.

Read more

Prison sentences for women as Egypt clamps down on protest –CNN, Nov. 28

Cairo (CNN) — Lengthy sentences handed down to 21 women and girls who were arrested at a pro-Morsy demonstration have highlighted growing unease over the Egyptian authorities’ treatment of dissent.

The protesters, including seven minors, were sentenced Wednesday in Alexandria after being arrested at a demonstration in support of ousted president Mohamed Morsy earlier this month.

Read more

And follow up here

Also watch Christiane Amanpour’s interview with Alaa Eldin Ezzat, whose daughter Ola was sentenced to 11 years in jail.

Egypt’s old and new battle over revolutionary discourse – Al Monitor, Nov. 21

CAIRO — On the evening of Nov. 18, Helmy al-Sayed carried a placard that almost got him kicked out of a march in downtown Cairo. The words on it and the ensuing argument represented the type of problems march organizers wanted to avoid by holding it a day before the second anniversary of the Mohamed Mahmoud Street clashes and away from other events planned by opposing groups.

Read more

The Nonsensical Distance in Egypt’s Protest Legislation – Al Akhbar English, Nov. 18

Cairo – Walls. Walls. Walls. The geography of Cairo’s traffic has been gravely altered by the cement walls blocking streets to the Ministry of Interior, the cabinet and the parliament, all in close proximity, in addition to other facilities in central Cairo.

Read more

**Notes From Egypt’s Show Trial – The New York Times, Nov. 6

CAIRO — DURING a court recess on Monday, I approached the floor-to-ceiling, webbed-metal cage confining Mohamed Morsi, the deposed president of Egypt, and seven other defendants.

I sneaked a peek past a security guard. Mr. Morsi stood surrounded by his former aides and fellow defendants from the Muslim Brotherhood. They were dressed in white garments, as required by the authorities. He wore a blue business suit.

Read more

Youssef Turns the Joke on His Former Fans – Al Akhbar English, Oct. 29

Cairo – Bassem Youssef was facing a challenge in the build-up to the first episode of “al-Bernameg” following a four-month hiatus. Opposed to common belief, it wasn’t an issue of lack of material after Mohamed Mursi and Islamist TV channels disappeared from the scene. It was Youssef’s own audience, those who had avidly cheered and defended his painful mockery of Mursi and co. Now that they are supporting the state and status quo, and, like their Islamist counterparts, nodding to TV channels whose content is rich in material for Youssef’s show, the joke essentially would be on them.

Read more

Has Egypt Lost the Plot? – Al Monitor, Oct. 14

CAIRO — Posters of Defense Minister Abdel Fattah al-Sisi outnumbered all other trinkets sold or distributed during the street celebrations for the 40th anniversary of the October 1973 War. The day turned into “Sisi Fest,” rather than a celebration of Egypt’s armed forces, during which a campaign for the general’s presidency found large numbers of supporters.

Read more

National Songs in Tune With the State – Al Akhbar English, Oct. 4

Cairo – Most Fridays, state-owned and private radio channels blast a single genre of music all day long: national and patriotic tunes. Instead of around-the-clock political analysis on the weekend or airing songs that might be insensitive to whatever is going on, a growing library of classic and contemporary national songs has been providing a safe programming choice since the January 25 uprising made Friday the day of protests.

Read more

Few reminders of our simplified readings and writings

This type of articles (The Case Against the Global Novel -By Pankaj Mishra) reminds me that the political analyses that comprises most of my reading material has –for the sake of clarity and presenting well-argued cases under the 700-1000 word limit — fallen in the trap of over simplification. Even the more sophisticated articles we read (and write) follow the traditional structure focusing on a single thread aimed at a conclusion. The layering of thoughts and ideas that often raise questions more than providing answers would be easily labeled as unclear and jumbled. In some cases, that could be true. But most writings available now lack the vigor that stimulates the mind beyond the obvious. This is not to say that the attached article is perfect. The writer’s choice of accumulating examples threw me off at times. It could be me accustomed to the traditional structure or maybe due to actual, but tiny, lapses in presenting the argument. Still, the language and the type of writing is more thought-provoking and inspiring than material available for daily consumption, even by my favorite writers. Sometimes lucid writing is not the best, but some wandering of the mind is required as well.
This also applies to Jonathan Franzen’s Guardian article What’s Wrong With the Modern World, despite the criticism it got.
**While reading, check this nod to literature’s role in pushing societies to conform to “traditions”, “realities” and “ideas” that don’t really exist except in their imagination or perception of how everyone else acts.

In many of the new nations that emerged in the 20th century, literary fictionists were often expected to supply the myths and legends that an insufficiently imagined community needed in order to become cohesive and coherent. The Turkish Nobel laureate Orhan Pamuk complains that when he decided to become a writer “literature was allied to the future: its job was to work hand in hand with the state to build a happy and harmonious society, or even nation”.

قراءة سريعة ل”خبر” الأهرام الرمضاني

 نص الخبر: مصدر يكشف برقية أمريكية للجيش المصرى: لا تفكروا أبدا فى إسقاط مرسى.. وأوباما حاول تهديد السيسي

البرقية المختصرة: الخبر بيقول إن أمريكا بعتت رسالة تهديد من اربع كلمات، ساسبنس اخر حاجة. على اساس انها SMS  بين اتنين مش رسالة من حكومة لحكومة، وباعتينها اكيد بالعربي بما إن “لاتفكروا أبدا فى إسقاط مرسي” استحالة تيجي في اربع كلمات بالإنجليزي.

وبعدين المشهد المهيب للبوارج الأمريكية وهي بتهدد السواحل المصرية وطيارات الجيش بتاعنا بترد على التهديد بتهديد، المفروض منه إني اصدق ان الجيشين وقيادتهم اتهبلوا، داخلين في تهديدات صريحة بالحرب على السواحل المصرية، وده طبعاً بسبب الSMS  اياها.

المفروض إني أفهم من المشهد إن أمريكا في عز تذبذب موقفها من الأحداث في مصر كانت بتهدد بحرب علشان مرسي، يعني أمريكا بقالها كام سنة مش عارفة تحدد موقفها من ضرب إيران بس اخدت قرار التلويح بالحرب في كام ساعة علشان خاطر مرسي. يعني محمد don’t mix  مرسي في خلال سنة بقى أهم لأمريكا من تهديد السلاح النووي الإيراني، بقى “حليف أمريكا الأكبر في الشرق الأوسط”، ده طلع جامد اوي واحنا مش واخدين بالنا. واللي زاد وغطى إني المفروض برده أصدق أن الجيش المصري في ظل اللي هو فيه في سينا، وهو لسه بيستلم اخر شحنة طيارات من أمريكا وضباطه بيتدربوا هناك، بيخاطر بادخال نفسه في حرب مع أمريكا.

 ياريت قاعدة عامة نتعامل على اساسها الفترة الجاية: لو هنأفلم على بعض ياريت يكون الكلام مستوحى من حاجة تانية غير مسلسلات رمضان. مش معنى ان في ناس بتضيع وقتها في الفرجة على غادة عبد الرازق وعلا غانم ومصطفى شعبان انها مستعدة تصدق ان العالم وقياداته السياسية والحربية بيتعامل بنفس الطريقة. بس برده كل شيء ممكن، ماحنا صدقنا ادهم صبري زمان.

(انا مش هاعلق على خبر السيسي ادى مرسي تليفونه فمرسي راح مكلم منه امريكا، واتفاق الشاطر وباترسون ان مرسي يدير مصر من رابعة، علشان ده مستوحى من نكت القهاوي مش حتى المسلسلات).

فرحتك بقتله

ماعنديش شك أن الأخوان وسياستهم في الحكم هي السبب الرئيسي للإحنا فيه دلوقتي، سياسة قائمة على الأقصاء والتعالي ومبدأ موتو بغيظكم عزلتهم عن جزء كبير من الشارع ومنعتهم انهم يقدروا حجم المشاكل صح، وزودت حالة الاستقطاب.

 الرهان على الموائمات مع النظام (وبالاخص الشرطة و الجيش) على حساب قطاع كبير من الشعب و معسكر الثورة اثبت انه رهان خاطيء وقاتل. عدم اصلاح و هيكلة الداخلية اثاره امتدت اكتر من مجرد التضحية بمبدأ العدالة واستمرار التعذيب في الاقسام، للتأثير بصفة اكبر على مستوى الأمن في الشارع. عدم قيام الشرطة بواجبها و اختفائها بصفة كبيرة من مناطق كثيرة خلى اهالي قرى كثير ياخدوا  حقهم بايديهم. السكوت عن حالات سحل وقتل حرامية على يد الأهالي شجع على انتشار ظاهرة ابتدت اصلاً كرد فعل لعدم وجود قانون.

 العنف المجتمعي بان اثاره مع ازدياد حدة الخطاب الطائفي والذي تم بمباركة النظام و تشجيعه احيانا (مؤتمر سوريا و تصوير المعارضة على انهم “النصارى اعداء الدين” كما قالي احد متظاهري رابعة). هجوم الشرطة على الكتدرائية مع الأهالي (أو البلطجية) في ابريل تزامن مع تزايد الهجوم على الاقباط، وفي الأسبوع السابق ل30 يونيو كان الضربة القاضية في سحل و قتل اربعة من الشيعة في قرية زاوية ابو مسلم. الحادثة جسدت معظم مشاكل البلد قبل و تحت حكم محمد مرسي: خطاب طائفي مدعوم من الدولة (او مسكوت عنه على اضعف الإيمان)، انعدام فكرة العدالة والمحاسبة، زيادة حدة العنف المجتمعي البعيد عن السياسة، ومباركة قطاع كبير من الشعب لفكرة العنف (المفرط) لو فيه “تبرير مناسب”.

الحادث كان مؤلم و صعب في تغطيته. بعد يوم في المشرحة مع الأهالي و الجنازة و الدفنة، قعدت مع بعض الصحفيين الذين غطوا الحدث ساعة او بعد وقوعه مباشرة في القرية. حديثنا كان سبب رئيسي في عدولي عن الذهاب للقرية تاني يوم: لما سألت عن اهل القرية كان الاجابة ان الغالبية فرحانة باللي حصل، الناس كانت فخورة بمشاركتها في قتل الاربع ضحايا و الهجوم على بيت جيرانهم. الموضوع كان اكثر من محبط. الطائفية عامة من اكتر المواضيع التي بلاقي صعوبة في تغطيتها.

المشكلة ان الكلام ماكنش مقتصر على اهل القرية. بعيد ان الفقر و الجهل واللي ممكن لومهم على حال زاوية ابو مسلم واهلها، كان في موجة تأييد وتهليل للحادث. البعد الطائفي هو الاساس، لكن معاه تبرير مخيف لقتل شخص مخالف في الرأي أو العقيدة. كان احسن مثال هو ماكتبه شخص على فيس بوك بيلوم على الناس المصدومة في الحادث، ومستغرب غضب البعض من وحشية القتل بدل الفرحة بمقتل شيعة.

استخدامه للفظ “فرحتك بقتله” كان صادم،  مش لمجرد المنطلق ا لطائفي لكن لربط القتل والدم بالفرحة. وصول مجتمع للدرجة ديه كان هو شهادة وفاة نظام مرسي ومن ساهم في هذا قبله.

المشكلة أن المبدأ استمر بعد خلع مرسي، وبيستخدمه كثير من ثار ضده. في شيك على بياض بيتكتب للشرطة والجيش علشان يعملوا اللي عايزينه مع الاسلاميين وفي الخلفية صدى فكرة “فرحتك بقتله” بيتردد في خطاب اعلامي وعلى عزومات الفطار في رمضان وفي الميادين لتبرير وتشجيع القتل والعنف وانتقاد من يتكلم ضده.

جرافيتي على احدى حوائط القاهرة من يوليو 2011 - تصوير حسام الحملاوي

جرافيتي على احدى حوائط القاهرة من يوليو 2011 – تصوير حسام الحملاوي

عن كتاب مذكرات التحرير

ابتدى الكتاب بمقالات لجريدةCorriere della Sera   و كنت بانشرها في نفس الوقت هنا على المدونة، بعدها جائت فكرة كتاب يجمع قصة ال 18 يوم من خلال المدونات التي تم كتبتها في خلال ال 18 يوم أو بعدهم بوقت قصير. الكتاب تم نشره بالأيطالية (الناشر فاندنجو) وبعدها بالعربية (الناشر دار الشروق). المدونين المشاركين في الكتاب: أميرة صلاح أحمد، سارة السرجاني، ،نادية العوضي، محمد الدهشان، طارق شلبي، محمود سالم.

هنا مقال جريدة الشروق عن الكتاب.

وهذا حوار ليا أنا وأميرة مع برنامج نص ساعة عل أو تي في لايف.

 

.

The team behind Daily News Egypt – CNN report

CNN interviewed the staff of Daily News Egypt in March. Our women-dominated newsroom seemed fit for CNN’s report on International Women’s Day.

Report prepared by our friend and former colleague Ian Lee.

Egypt: Women after the revolution

http://www.dailymotion.com/embed/video/xpb8nl<br /><a href=”http://www.dailymotion.com/video/xpb8nl_egypt-women-after-the-revolution_news&#8221; target=”_blank”>Egypt: Women after the revolution</a> <i>by <a href=”http://www.dailymotion.com/CNN_International&#8221; target=”_blank”>CNN_International</a></i>

ليه لأ

مش هاقولك ماتنتخبش الفلول وأولهم عمر سليمان علشان العامل الأخلاقي، ماتخفش، أنا متأكدة أن حاجة زي أنه كان مسئول التعذيب في مصر مش هتفرق معاك، ماهو أنت مش مصدق اصلاً أو شايف إن في ناس تستاهل التعذيب و إن عمر ده ماهيحصلك حتى لو بالغلط.

أنا بتكلم هنا عن الصفة الوحيدة اللي بيتم الترويج ليها في حملة عمر سليمان: هو راجل قوي و الوحيد القادر على ضبط أحوال البلد.

جميل!

نبتدي من الأول أو على الأقل من 2011. عمر سليمان تم تعينه في 29 يناير لقمع الثورة بالطريقة الأمنية و عن طريق المفاوضات مع الأحزاب. كانت من أهم انجازاته موقعة الجمل وإعادة الإتصال بالإنترنت في نفس اليوم مع اثارة فتنة شعبية في الشارع والإعلام وعلى النت. راجل قوي و شغل مخابرات جامد. بس بدليل خطابه يوم 11 فبراير، هو فشل تماماً في قمع الثورة أو تحجيمها، فحتى لو هو رجع وناوي ياخد بالثأر من الثوار فمافيش مؤشرإنه ممكن ينجح.

ممكن حد يجي يقولي هنا بس خطته في إثارة الفتنة و إلهاء الشعب نجحت على المدى الطويل وحتى بعد ما ساب المخابرات (هو سابها؟) بدليل ترشحه تاني، هنا بقى كلام مش جميل بالمرة. غير إنك مش شايف غلط في إن سياسة الدولة الأساسية تكون إثارة الفتنة بين أفراد الشعب (مش مشكلة، مأنا عارفة أنك موافق على التعذيب)، لكن تبقى مصيبة لو فاكر أن ده هيجبلنا أي نوع من أنواع الإستقرار، سواء حقيقي أو مزيف (هاشرح الفرق بعدين، خليك معايا).

ثالث نقطة، رغم كل اللي حصل السنة اللي فاتت فالحاجة الوحيدة اللي فضلت ثابتة أن الحل الأمني فشل في إنهاء الحالة الثورية. يعنى المظاهرات اتضربت بالرصاص و كملت عادي بالعكس العنف كان عامل جذب لناس أكثر. وبما أن عمر سليمان هو أكثر من إعادة استنتساخ سياسات مبارك، فتوقع عودة الحالة الثورية بقوة أكبر بعد انتخابه لا قدر الله.

بس هو هيرجع الأمن علشان هو راجل قوي و بتاع مخابرات.

جميل!

خلينا برده نرجع للأول، هو الفراغ الأمنى ابتدى امتى؟ قبل ما يمسك عمر سليمان بليلة. طب مارجعهوش ليه لما بقى نائب الرئيس؟ ممكن مالحقش. الإنتخابات أثبتت إن رجوع الأمن هو قرار سياسي، يعني لو اللي فوفيهم هيقولهم ينزلوا يعملوا شغلهم هينزلوا. و ماحدش يقولي البوليس مش بينزل علشان نفسيتهم تعبانة، علشان ماظنش إن عمر سليمان مثلا هو اللي هايعالجهم نفسيا و لا هيمسك ايد كل ضابط و يطبطب عليه و هو نازل الشغل.

لكن نقدر نقول أن عمر سليمان ليه أفضليه هنا، بما أنه من المنظومة الأمنية فقيادات الشرطة هتشوف فيها توافق مع مصالحها و مايبقاش عندها حاجة محتاجة تساوم عليها بالفراغ الأمني. بس هنا في مصيبة تانية، لأن ده معناه أن لو الشعب لعب بديله (راجع نقطة ثلاثة أو أي احتمالات تانية) إن زرار الفراغ الأمني هيضغط عليه بسرعة البرق.

طب كده فاضلينا ايه؟

 إقتصاد؟ أكيد لأ، لأنه مش اختصاصه فمافيش حل أو برنامج إقتصادي يقدر يقدمه عمر سليمان.

علاقات خارجية؟ أكيد، لأن علاقتنا مع أمريكا و اسرائيل هتكون في أحسن أحوالها. كفاية جميله على اليو إس إيه باستضافة برامج التعذيب بتاعها في مصر. بس برده في أخر المطاف، الدول بتتعامل مع أي حكومة موجودة في مصر، لأن القيمة الإستراتيجية و المصالح أكبر من المفاضلات المبنية على أفراد. الحاجة اللي ممكن تخلق مشكلة هو وجود حكومة متطرفة مش عايزه تتعامل بعقلانية سواء مع أمريكا أو إيران أو تلاقي حلول مختلفة للمشاكل على الحدود الشرقية و الغربية و الجنوبية لمصر.

هنا بقى نيجي للخطر الأكبر: الإسلاميين.

عمر سليمان هو بالطبع قاهر الإسلاميين (متطرفيين أو معتدليين). سواء كنت من الثوار لا سمح الله أو كنبة أو فلول أو واحد بتحب مصر وكل اللي عايزه هو الاستقرار فأنت مش عاجبك الإخوان و مرعوب من السلفيين. وحتى لو مش فارقة معاك السياسة و كل اللي همك ان حياتك متتأثرش، فبرده عمر سليمان مغري لأنه هيسجنهم و يعذبهم تاني (يا تري هيبتدي بحل البرلمان ولا بقضية تثبت إن جماعة الإخوان تمويلها أجنبي و ارهابي؟). تبقى مجنون لو فاكر إن ده في أي نوع من أنواع الإستقرار لمدة 10-15 سنة قدام. مش مصدقني؟ طب روج لجوجل و أكتب (الجزائر + انتخابات + 1991) أو إضغط هنا.

بس ماتخليش ده يخوفك ، لأن مصر مش الجزائر. ممكن نعمل زي مبارك ما عمل، شوية قمع و شوية تهميش. طب هنبقى عملنا ايه؟ كده هنكون بنأخر الإنفجار مش بنمنعه. التطرف بيعيش على القمع و التهميش. شايف إن السلفيين متطرفيين؟ حلو، هم متولدوش 11 فبراير 2011، بالعكس، قوتهم التنظيمية اترعرعت في ظل مبارك ولو تم قمعهم دلوقت هيبقى في انفجار قوي بعد كام سنة إن ماكنش في لحظتها. الإنخراط في العمل السياسي بيساعد على الإعتدال.

اعتدال ايه بس مع السلفيين؟ ده طبعا سؤال ممتاز. لكن خلينا نفكر، هو يعني كان في حد مبسوط بالسياسات القديمة، يعنى المسحيين خايفين على طول الخط من فورة تطرف و برده مش واخدين حقوقهم و في حالة احتقان ديني و طبقي ممكن تنفجر في أي وقت. لو كل ده شغال معاك ماتجيش بعد كده تشتكي من طائفية أو ثورة جياع أو أي نوع من أنواع الإنفجار.

هنا بقى حد ذكي جدا يجي يقولي الحل عمرو موسى، ماهو سياسي وعنده خبرة. برافوا! كده ابتدينا نفكر في حلول بعيدة شوية عن العنف او العنف المفرط على الأقل وده تقدم خرافي عن أول مابتدينا المقال. بس المشكلة إن مش أي حل هينفع. ايوه الخبرة السياسية لعمرو موسى هتخلينا كلنا مبسوطين، بس كلام بس لأنه هيقولك الي أنت عايز تسمعه و هيقول للي واقف قدامك كمان اللي عايز يسمعه و مش هتكتشف إن مافيش حاجة أتحلت غير لما تروح وتتأكد إنك لبست.

 بس دول هم البديل الوحيد ضد الإخوان اللي دلوقت بينافسوا على الرياسة كمان. مش صحيحح، في اختيارات تانية، ده غير إن لا عمرو ولا عمر و لا أحمد شفيق هم الليبرالين اللي هتمهم الحرية الشخصية اللي الإسلاميين الأشرار عايزين يخدوها منك. هم زي مبارك هيضطروا يقدموا تنازلات لهنا وهنا من غير حل جذري لأي مشكلة و تستمر حالة الإحتقان و العد التنازلي للقنبلة الموقوتة.

طب و شفيق؟ من غير زعل؟ زي ماهو قال في مارس 2011 قبل مايقدم استقالته لما اتسأل ماعملش حاجة ليه ضد قرارات شافها غلط في مجلس الوزراء: ماليش فيها!

**قلت إني هاشرح الفرق بين الإستقرار الحقيقي و الزائف: تخيل مصنع عماله مش عاجبهم مرتباتهم و لا سياسة العمل فعملوا اضراب. طبعا الإضراب معناه كل المصايب و توقف الإنتاج و الذي منه. قام صاحب المصنع أو المدير جاب البوليس و خلاهم يشتغلوا غصب عنهم. هل كده تحقق الإستقرار؟ لا. ليه؟ علشان العمال مش مبسوطين و مافيش حل لمشكلتهم فشغلهم مش مضبوط و إنتاج المصنع بيقل كل سنة، ده غير العمال اللي ابتدوا يسرقوا (علشان يغطوا مصاريفهم أو انتقام من صاحب المصنع أو انهم حاسين ان المصنع مايخصهمش في حاجة) و بعد كام سنة عملوا إضراب تاني بعد تدهور حال المصنع أكثر و أكثر. المصنع عاش حالة استقرار مزيف لمدة كام سنة، بس غير خسايره على مدار المدة ديه ماقدرش يغيرمن حقيقة عدم رضى العمال و الإضرابات المتوالية. بس لو كان حل مشاكلهم من الأول كان الإنتاج هيزيد وفرص إضراب تاني هتقل أو تبقى معدومة، يعنى استقرار حقيقي مستدام.  

اللي قتل الأمل

يوم 11 فبراير بالليل كان في شباب قعدين على الدبابات واسدين قصر النيل بيغنوا و يقولوا هانتجوز. كانوا فاكرين ان مادام مبارك مشي كل حاجة هتتحل. ممكن ماكانوش ربطوا فكرة التغير السياسي بالتغير الإقتصادي و الإجتماعي وأو فكروا في تحليل علمي و موضوعي للأحداث، لكن فكرة التغيير و حل كل مشاكلهم كانت طاغية عليهم.

 الإحساس بالأمل حتى ولو تعارض مع المنطق كان هو الغالب.

الأمل ده هو اساس الموضوع، هو سبب خروج الألاف يوم 25 و تزايد الأعداد في خلال 18 يوم. الأمل خلق احلام تتخطى السحاب، خلق موجة من السعادة و الإرادة، كان احلى حاجة فيها بالنسبة ليا مركز علاج ادمان تضاعف عدد مرضاه بعد 11 فبراير مش لسبب غير ان ناس كتير حست انهم يملكوا بلدهم و حياتهم، ناس املهم في السعادة اداهم جرعة ارادة خليتهم مصرين على تغيير نفسهم علشان يشاركوا من غير تغييب في الحياة.

على قد ما الفترة ديه كانت جميلة على قد ما بحس المجلس ارتكب جريمة في حق الناس ديه. غير دم الشهداء اللي لسه على ايدين لوائاته، لكن في جريمة لا تقل بشاعة ارتكبوها و هي قتل الأمل، قتل القدرة على الحلم و خلق الطموحات.

بقى في ناس كتيرة خايفة، ناس مصدومة و ناس شغلتها الوحيدة كره ناس تانية ماتعرفهاش، في ناس مصابة و ناس عايشة في حداد.

المجلس، بمسئوليته كقائد للبلاد، استلم بلد اهلها ماليهم الأمل و زرع بداله الخوف و اليأس.

لكن برضه لسه فيه أمل، فيه ارادة، فيه صمود، حتى لو على مستوى بسيط بالمقارنة بـ 11 فبراير، و النواة الصغيرة هتكبر تاني علشان الأمل يعم من جديد. وده هيكون الإنتصار.

انا لامؤاخذة حرقت القسم

دول كفرونا، انتي ماتعرفيش كانوا بيعملو فينا ايه قبل الثورة. كان في كمين، يشاورلي كده على الرخص و يقولي اركن على جنب. الضابط لازم اجيبله سجاير و اللي هو عايزه. و يبعتني اجيبله عشاء، ده غير الشتيمة اللي ماقدرش اقولها لحضرتك. بس الفلوس معايا مكانتش بتكمل فقلتلوا يا باشا ينفع اجيبلك عشاء على قدنا، قاللي يعني ايه؟ قلتله جبنة رومي و حاجات كده، قاللي الجبنة الرومي ديه تجيبها لأمك، لمراتك  في بيتك، مش هنا.

مرة قلتله اضربني بالنار خلاص مش هاجيب حاجة. راح واخدني القسم و كان هيلفقلي تهمة سلاح و يقول انه لقى مخدرات معايا في شنطة العربية. انا الصراحة عييط المرة دي. مين هيصرف على ولادي و مراتي، اترجيته لغاية ما سابني. من ساعتها و أنا مابروحش الناحية ديه، حتى لو حد إداني ألف جنية.

لما قامت الثورة انا لامؤاخذاة حرقت القسم. خلاص ماكنتش قادر.

و كان فيه امين شرطة جارنا، كنا نقعد بالليل نلفنا سيجارة وهو كان عارف احنا بنعمل ايه، كان ييجي في الأخر ياخد من كل واحد مننا خمسين جنية. روحنا منزلينه ملط لامؤاخذه. و مراته عمالة تصوت سيبوه سيبوه.

 **

ديه حكاية من حكايات ناس كثيرة حرقوا الأقسام. ده كان قسم روض الفرج، و كل مكان كان ليه قصة مختلفة، كل واحد مات ليه قصة ومنهم ناس ماتت لأن بيوتها كانت قريبة. بس ده مش مهم، المهم ان ساعة ما كان في ألاف بيهتفوا في الميادين العامة كان في غيرهم نزلوا يجيبوا حقهم أو ينتقموا لظلم سنين بالطريقة الوحيدة اللي جت في بالهم ومن خلال الهجوم على الجهة الظالمة او ممثلة الظلم.

ممكن نقعد على فيس بوكنا و توتيترنا وكل واحد يعمل فيها خبير استراتيجي على قهوة او تليفزيون ونناقش اذا كانوا بلطجية و لا لأ أو يستحقوا يموتوا و لا لأ. لكن ديه رفاهية حتى احنا مش هنقدر عليها قريب، لأن ببساطة احنا بنحاول نتجاهل ان كان فيه ثورة أو انتفاضة شعبية بدون قائد أو هدف محدد، دافعها الوحيد هو أخذ حقها والإنتقام لأفعال تمت على مدار سنين او خلال يوم 28 يناير. ديه ثورة قامت في مناطق كثير، بعيد عن الكاميرات و بعيد عن الهتاف السياسي في حالات كتيرة، قامت كرد فعل لممارسات البوليس وبالتزامن مع حركة اكثر تنظيماً في أهدافها، و هي المطالبة بالعدالة و الحرية و الكرامة و التغيير بالتظاهر يوم عيد الشرطة، قامت بالتزامن مع مظاهرات هدفها اختصام الشرطة. (ايوه، شباب 25 الطاهر كان بالأساس ضد الشرطة، أو الجهاز القمعي للنظام، اومال اختار عيدها ليه كأول يوم تظاهر؟)

 مع استمرار الحال كما هو عليه هيفضل احتمال تكرار يوم 28 قائم، ممكن السنة دي و ممكن بعد عشرة، و هتفضل زي ماهيه، حركة قائمة بذاتها، لايمكن لشخص تفعيلها أو انهائها.

و ده لا علاقة له بحب الناس و كرهها للثورة، فكرة حرق القسم في القصة ديه مثلاً كانت نتيجة تحليل بسيط غير مسيس، هو ضربني فهضربه، مش ههتف ضده. يعني عادي جدا ممكن تلاقي واحد بيشتم في العيال بتوع التحرير والمظاهرات الفئوية و يعتبر المطالب السياسية رفاهية لا يقدر عليها و مش فارقة معاه تسليم السلطة ولا دستور ولا انتخابات، بس يروح يهجم على قسم علشان الضابط اللي جوه قتله حد.

ولو عايزين اقولهلكم بطريقة الخبير الإستراتيجي: في حالة حدوث فعل لأسباب معينة، سيتكرر الحدث ما لم تنتفي اسباب وقوعه.

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 76,914 other followers

%d bloggers like this: